Print This

الكلام

المبتدئ      |     المتوسط      |      المتقدم      |      المتفوّق       |      المتميّز

تمهيد

تصف إرشادات أكتفل للكفاءة اللغوية لعام 2012 – الكلام خمسة مستويات كفاءة رئيسة: المتفوّق والمتميّز والمتقدّم والمتوسط والمبتدئ. وتمثل توصيفات كل مستوى رئيس مجالاً محدداً من المقدرات. وتكوّن هذه التوصيفات مجتمعة تسلسلاً هرمياً يشتمل فيه كل مستوى على المستويات الأدنى منه. تنقسم المستويات الرئيسة للمتقدم والمتوسط والمبتدئ إلى مستويات ثانوية هي الأعلى والأوسط والأدنى.

تصف الإرشادات المهام التي بإمكان الناطق التعامل معها في كل مستوى، وكذلك المحتوى والسياق وسلامة اللغة وأنواع الخطاب المتعلقة بالمهام في كل مستوى. وهي تقدم أيضاً الحدود القصوى التي يواجهها الناطق حين يحاول أن يؤدي المهام في المستوى الرئيس التالي الأعلى.

يمكن استخدام الإرشادات في تقييم الكلام التفاعلي بين شخصين (تواصل حواري) أو التقديمي (غير تفاعلي، من طرف واحد).

إن التوصيفات التحريرية للكفاءة بالكلام يصاحبها على الشابكة عيّنات من الكلام تبيّن سمات كل مستوى رئيس.

يمكن استخدام إرشادات أكتفل للكفاءة اللغوية 2012 – الكلام لأغراض تربوية غير ربحية فقط، على شرط تقديمها كاملة دون تحريفات وأن تعزى لأكتفل.


المتميّز

يتواصل الناطق في المستوى المتميّز مع الآخرين بلغة تتحلى بالدقة اللغوية والطلاقة، للمشاركة في الحديث مشاركة تامة وفعالة، ويطرق مواضيع شتى في مواقف رسمية وغير رسمية ويناقشها بالمحسوس والمجرد. وهو قادر على مناقشة اهتماماته وتخصصه بالتفصيل، وشرح أمور معقدة بإسهاب ويأتي بسرد مطول متماسك بأداء متسم بالسلاسة والطلاقة والدقة اللغوية. يستطيع طرح آرائه في عدد من المواضيع المهمة بالنسبة له كالقضايا الاجتماعية والسياسية من خلال مناقشة متماسكة لدعم رأيه، ويستطيع طرح افتراضات لاستكشاف بدائل أخرى.

يستخدم الناطق المتميز الخطاب المستفيض حيث تدعو الحاجة إليه دون تردد طويل للبرهنة على آرائه حتى وإن كان منشغلا بشروحات مجردة. وهذا الخطاب بالرغم من1 تماسكه قد يكون متأثرا بأنماط نحوية من لغته الأصلية ، وليس بأنماط اللغة المقصودة. يتقن الناطق في المستوى المتميّز عدة أساليب تفاعلية تواصلية كمعرفة متى يتكلم2 ومتى يصغي، وهو يفرق بين الأ فكار الرئيسة والمعلومات الداعمة لها من خلال استخدام أدوات نحوية ومفرداتية وصوتية.

لا يظهر في كلام الناطق المتميز أية أنماط من الأخطاء النحوية الأساسية، وإن ارتكب أخطاء متناثرة، خصوصا في التراكيب القليلة الاستخدام وفي بعض التراكيب المعقدة. وهذه الأخطاء، إن وقعت، لا تصرف انتباه المتحاور معه من أبناء اللغة ولا تؤثر في عملية التواصل.

 

View sample


المتفوّق

يستطيع الناطق في المستوى المتفوق استخدام اللغة بمهارة ودقة لغوية وتمكّن وفاعلية. يتصف بكونه مثقفاً وبليغاً ويستطيع مناقشة عدد كبير من قضايا شمولية ذات مفاهيم مجردة بصورة ملائمة من الناحية الثقافية. يستخدم الناطقون المتفوقون الخطاب المقنع والافتراضي بالنيابة، مما يسمح لهم بالدفاع عن وجهة نظر ليست بالضرورة وجهة نظرهم. يمكنهم تعديل لغتهم لتناسب جمهوراً متنوعاً مستخدمين كلاماً ومستويات لغوية أصيلة ثقافياً.3

ينتج الناطق المتفوق خطاباً مستفيضاً راقياً منظّم الأفكار وموجزاً في نفس الوقت، مستخدماً الإشارات الثقافية والتاريخية مما يسمح له بالإيجاز في الكلام مع سعة في المقصد. يشبه الكلام في هذا المستوى الخطاب المكتوب.4

قد يوجد في الكلام في هذا المستوى لكنة أعجمية ونقص في الإيجاز الذي يتصف به كلام الناطقين باللغة وتمكن محدود من الإشارات الثقافية المتعمقة وبعض الأخطاء اللغوية المتفرقة.

 

View sample


المتقدم

يستطيع الناطق في المستوى المتقدم المشاركة في حديث بصورة تشاركية تماماً ليوصل معلومات شخصية وكذلك مواضيع ذات صِبغة اجتماعية ووطنية ودولية. إنه يتناول هذه المواضيع بشكل محسوس بواسطة السرد والوصف في الماضي والحاضر والمستقبل. يمكن للناطق المتقدم التعامل مع مواقف اجتماعية لها تعقيد موقفي غير متوقع. تتصف لغة المتقدم بالغزارة وتعبر الفقرة الشفوية عن نوعية الخطاب وكميته في المستوى المتقدم. الناطق المتقدم لديه تمكن كافٍ من التراكيب الأساسية والمفردات العامة مما يمكن أبناء اللغة من فهمه بما في ذلك هؤلاء غير المعتادين على سماع كلام غير الناطق باللغة.5

 

المتقدم الأعلى

يتمكن الناطق في المستوى الثانوي المتقدم الأعلى من أداء كافة المهام اللغوية الخاصة بالمستوى المتقدم بسهولة وثقة وكفاية. إنه قادر على الشرح التفصيلي والسرد المطوّل في جميع الأزمنة بدقة لغوية. بالإضافة إلى ذلك فالمتقدم الأعلى يستطيع التعامل مع مهام لغوية تخص المستوى6 المتميّز، إلا أنه غير قادر على المثابرة على هذا المستوى من الأداء بثبات في عدد من المواضيع المختلفة. فبإمكانه تقديم دليل متماسك لتأييد آرائه وقد يأتي بافتراضات،7 لكن أنماطا من الأخطاء تبدأ بالظهور. يستطيع مناقشة موضوعات في المستوى المجرد خصوصا في مجال اهتماماته وتخصصه وخبرته، إلا أنه عموما أكثر ارتياحا في مناقشة الموضوعات بالمحسوس.

يبدي المتقدم الأعلى مقدرة متطورة على تعويض النقص في تمكنه من بعض التراكيب أو المفردات باستخدامه أساليب التواصل بثقة كإعادة صياغة أفكاره أو الدوران حول المعنى أو الإتيان بالأمثلة، ويستخدم المفردات بدقة، ويستخدم التنغيم لإثراء المعنى ويبدي عادة طلاقة عالية ويسرا في الكلام. إلا أنه حين يطلب منه تأدية المهام المعقدة المرتبطة بالمستوى المتميّز في عدد من الموضوعات قد تتعطل لغته أحيانا أو تكون قاصرة، أو قد يتجنب المهمة كليا باللجوء إلى التبسيط وذلك باستخدام الوصف أو السرد بدلا من الجدل أو الافتراض.

المتقدم الأوسط

يستطيع الناطق في المستوى الثانوي المتقدم الأوسط أن يتعامل مع عدد كبير من المهام التواصلية بيسر وثقة،8 ويشارك بفاعلية في معظم الحوارات غير الرسمية  وبعض الرسمية في عدد من المواضيع المحسوسة المتعلقة بالعمل والدراسة والمنزل والهوايات وكذلك أحداث الساعة العامة والاهتمامات الشخصية.9

يبدي المتقدم الأوسط مقدرة على السرد والوصف في جميع الأزمنة بالتفصيل في الماضي والمضارع والمستقبل مقدما وصفا كاملا ومبديا تمكناً من أشكال المضارع (المرفوع والمنصوب والمجزوم). ويتشابك الوصف والسرد ليربطا الأفكار الرئيسة والتفاصيل الداعمة لها في شكل خطاب مترابط  بطول الفقرة.

يستطيع المتقدم الأوسط التعامل بنجاح وبسهولة نسبية مع الصعوبات اللغوية الناجمة عن تعقيد أو تحوّل غير متوقع في موقف عادي أو مهمة تواصلية مألوفة له عادة. وغالبا ما يستخدم لهذا الغرض أساليب تواصلية مثل إعادة الصياغة أو الدوران حول الموضوع. ويتصف كلام المتقدم الأوسط بالانسياب لدى أدائه مهام لغوية في المستوى المتقدم، فمجال المفردات واسع بالرغم من أنها عامة باستثناء حالات خاصة حين يتكلم عن تخصصه أو اهتماماته. وقد يستمر خطابه في عكس تركيب الفقرة الشفهية بلغته الأولى إلى حد ما، بدلاً من اللغة الهدف.

يتناول المتقدم الأوسط عددا من المواضيع المألوفة في حواراته مناقشا إياها بالمحسوس وبدقة لغوية ووضوح معتبران وينقل أفكاره ومقصِده دون تحوير أو تشويش. يفهمه بيسر الناطقون باللغة ممن لم يعتادوا التعامل مع غير أبنائها. إلا أنه حين يطلب منه تنفيذ مهام لغوية مرتبطة بالمستوى المتميّز فإن كمية اللغة الناتجة ونوعيتها تتراجعان عموماً.

المتقدم الأدنى

يستطيع الناطق في المستوى الثانوي المتقدم الأدنى التعامل مع عدد من المهام التواصلية، ويشارك في معظم المحادثات غير الرسمية وفي عدد محدود من المحادثات الرسمية ذات المواضيع المتعلقة بالدراسة والبيت والهوايات، ويمكنه كذلك الكلام حول مواضيع متعلقة بالعمل وأحداث الساعة والاهتمامات العامة والاجتماعية.

يبدي المتقدم الأدنى مقدرة على السرد والوصف في جميع الأزمنة الرئيسة من ماض وحاضر ومستقبل بكلام بطول  الفِقرة إلا أن تمكنه من أشكال المضارع المختلفة يكون ناقصا أحيانا. وفي سرده ووصفه، يستطيع المتقدم الأدنى ربط جُمله في خطاب مترابط بطول الفقرة على الرغم من أن هذا السرد والوصف يغلب عليه معالجة المواضيع مستقلة دون أن تحاك معاً. يستطيع التعامل بشكل مناسب مع صعوبات لغوية ناجمة عن تحوّل غير متوقع في الأحداث أو تعقيد في موقف عادي.

إجابات المتقدم الأدنى لا تتجاوز عادة الفقرة الواحدة. وقد تتبدى لغته المهيمنة في استخدام كلمات مشتركة، وفي الترجمة الحرفية، وفي تركيب الفقرة وفق تلك اللغة. وفي بعض الأحوال يكون خطابه في أدنى مستويات الأداء لهذا المستوى الرئيس، متصفاً بتقطع في الانسياب ومحتوياً على تصحيح ذاتي ملحوظ. إن أداء المتقدم الأدنى متفاوت بصورة عامة.

يتصف كلام المتقدم الأدنى بتمكن غير كامل من الجانب الإعرابي  بصورة عامة، إلا أنّ أداء المهام اللغوية في المتقدم ثابتة ولو أنها في الحد الأدنى. ومفردات المتقدم الأدنى تفتقر إلى التحديد. إن المتقدم الأدنى قادر على استخدام أساليب تواصلية كإعادة الصياغة والدوران حول الموضوع.10

يشارك المتقدم الأدنى بالحوار بسلامة لغوية كافية ووضوح ودقة في نقل الرسالة المقصودة دون تحريف أو تشويش. ويمكن للناطقين باللغة غير المعتادين على التعامل مع غير الناطقين بها أن يفهموه، وإن كان ذلك مما قد يتم بالتكرار وإعادة الصياغة. وحين يحاول أداء وظائف لغوية أو طرق مواضيع ترتبط بالمستوى المتميّز فإن نوعية لغته وكميتها تتدهوران بشكل ملحوظ.

 

View sample


المتوسط

إن السمة الرئيسة للناطق في المستوى المتوسط هي المقدرة على الخلق باللغة حين يتكلم في مواضيع مألوفة تتعلق بحياته اليومية. فهو قادر على دمج مواد لغوية محفوظة بعضها مع بعض للتعبير عن معان شخصية. يستطيع الناطق في المستوى المتوسط أن يسأل أسئلة بسيطة وأن يتعامل مع موقف معيشي بسيط. ويمكنه إنتاج لغة في مستوى الجملة تتراوح من الجملة المنفردة إلى سلسلة من الجمل في الحاضر عموماً. يمكن فهم الناطق المتوسط من أفراد معتادين على التعامل مع دارسين من ناطقين بلغات أخرى.

المتوسط الأعلى

يتمكن الناطق في المستوى الثانوي المتوسط الأعلى من التحاور بيسر وثقة حين يتعامل مع المهام العادية والمواقف الاجتماعية الخاصة بالمستوى المتوسط، ويستطيع أداء مهام عديدة غير معقدة بنجاح ومواقف اجتماعية تقتضي تبادل معلومات بسيطة تتعلق بالعمل والدراسة والهوايات والاهتمامات الخاصة والمجالات التي يبرع فيها.

يستطيع المتوسط الأعلى أداء مهام لغوية عديدة خاصة بالمستوى المتقدم، لكنه لا يتمكن من الثبات في أدائها في المستوى كل الوقت. ويستطيع السرد والوصف في جميع الأزمنة مستخدما كلاما مترابطا في مستوى الفقرة لكن ليس كل الوقت. إلا أن أداءه لمهام المستوى المتقدم يبدي سمة أو سمتين من التعطل اللغوي كفشله في متابعة السرد أو الوصف في الزمن الرئيس الملائم، أو قد يتلاشى لديه الخطاب بطول الفقرة المترابطة، أو تتراجع لديه سعة المفردات وملاءمتها للموضوع.

يمكن أن يفهم المتوسط الأعلى عموما الناطقون باللغة من غير المعتادين على التعامل مع غير الناطقين بها، وإن كانت مظاهر اللغة الأولى لا تزال واضحة (تطعيم الكلام باللغة الأولى،  واستخدام كلمات مشتركة، والترجمة الحرفية، وغير ذلك) وقد تحدث فجوات في القدرة على التواصل.

المتوسط الأوسط

يستطيع الناطق في المستوى الثانوي المتوسط الأوسط التعامل بنجاح مع عدد من المهام التواصلية غير المعقدة في مواقف اجتماعية بسيطة، فحديثه محصور عادة ضمن حوارات مألوفة ومحسوسة وضرورية للعيش في مجتمع اللغة المقصودة تتناول معلومات شخصية عن الذات والأسرة والمنزل والأنشطة اليومية والهوايات والأشياء المفضلة، بالإضافة إلى الحاجات الملموسة والاجتماعية كالطعام والتسوق والسفر والسكن.

يكون تفاعل المتوسط الأوسط ارتكاسيا عادة، يتبدى في إجابته عن أسئلة مباشرة أو استجابته لطلبات من أجل المعلومات. إلا أنه يستطيع طرح أنواع من الأسئلة عند الحاجة للحصول على معلومات بسيطة تلبي حاجات أساسية كالتعليمات للوصول إلى مكان ما والأسعار والخدمات. وحين يطلب منه أداء وظائف أوالتعامل مع مواضيع تخص المستوى المتقدم فإنه يستطيع تقديم بعض المعلومات، لكنه يجد صعوبة في ربط الأفكار وفي معالجة الزمن وتصريف الفعل وفي استخدام الأساليب التواصلية كالدوران حول الموضوع.
يستطيع المتوسط الأوسط التعبير عن معان شخصية من خلال الخلق باللغة الذي يتم بضم عناصر لغوية معروفة لديه مع عناصر مما يسمعه من المتحاور معه ليخلق جملا وسلاسل من الجمل. يحتوي كلامه على فترات توقف وإعادة صياغة وتصحيح ذاتي فيما يبحث عن المفردات الوافية والأشكال اللغوية الملائمة للتعبير عن نفسه. وبالرغم من النواقص في المفردات والنحو والنطق، فهو يُفهم من المتحاور المتعاطف  والمعتاد على التعامل مع غير الناطقين باللغة.
إن الناطق في المستوى المتوسط الأوسط يؤدي مهام المتوسط بيسر ويكون أداؤه ذو كمية ونوعية مناسبتين للمستوى.

المتوسط الأدنى

يستطيع الناطق في المستوى الثانوي المتوسط الأدنى التعامل بنجاح مع عدد محدود من المهام التواصلية غير المعقدة من خلال الخلق باللغة في مواقف اجتماعية بسيطة. يقتصر الحديث على بعض الحوارات المحسوسة ومواضيع متوقعة ضرورية للعيش في مجتمع اللغة الهدف. وتتعلق هذه المواضيع بمعلومات شخصية أساسية عن الذات والأسرة والمنزل والأنشطة اليومية والهوايات والأشياء المفضلة، وكذلك بعض الحاجات الضرورية كطلب الطعام في المطعم وشراء حاجيات أساسية من السوق. تفاعل المتوسط الأدنى مع الآخرين ارتكاسي، في محاولته الإجابة عن أسئلة مباشرة أو طلبات للمعلومات. إلا أنه يستطيع أيضاً طرح بعض الأسئلة المناسبة. إنه قادر على المثابرة على أداء المتوسط ولو في الحد الأدنى.

يستطيع المتوسط الأدنى التعبير عن معان شخصية من خلال الخلق باللغة الذي يتم بضم عناصر لغوية معروفة لديه مع عناصر مما يسمعه من المتحاور معه ليخلق جملا منفردة وتعبيرات. يتصف كلامه بالتردد ويحتوي على أخطاء لغوية  فيما يبحث عن تراكيب ومفردات مناسبة محاولا أن يصوغ معناه بشكل مناسب. ويتصف كلامه أيضا بفترات صمت متكررة وإعادة صياغة غير ناجحة وتصحيح ذاتي. إن نطقه ومفرداته وتراكيبه النحوية متأثرة بشدة بلغته الأولى، لكن بالرغم من سوء التفاهم المتكرر الذي يقتضي التكرار وإعادة الصياغة، فإن المتوسط الأدنى يفهمه عموما المتحاور المتعاطف خصوصا المعتاد على التعامل مع غير الناطقين باللغة.11

 

View sample


المبتدئ

يستطيع الناطق في المستوى المبتدئ  نقل رسائل في مواضيع يومية متوقعة جداً تؤثر به مباشرة. يفعل ذلك أساساً من خلال استخدام كلمات منفردة وعبارات تعرّض لها وحفظها وتذكرها. قد يكون من الصعب فهم الناطق المبتدئ حتى من قِبل أكثر المتحاورين معه تعاطفاً ومن المعتادين على كلام غير الناطقين باللغة.

المبتدئ الأعلى

بإمكان الناطق في المستوى الثانوي المبتدئ الأعلى أن يؤدي عددا من المهام الخاصة بالمستوى المتوسط، إلا أنه لا يستطيع مواصلة هذا الأداء بثبات في هذا المستوى. يمكنه أن يتعامل مع بعض المهام التواصلية غير المعقدة في مواقف اجتماعية بسيطة، ويقتصر حديثه على بعض المواضيع المألوفة والضرورية للعيش في مجتمع اللغة الهدف والمتعلقة بمعلومات شخصية وبمسميات الأشياء الأساسية وبعدد محدود من الأنشطة والأمور المفضلة والحاجات الضرورية. يجيب المبتدئ الأعلى عن أسئلة بسيطة مباشرة أو طلبات للمعلومات، ويستطيع أيضاً أن يسأل بضعة أسئلة مصوغة كعبارات محفوظة.

يستطيع المبتدئ الأعلى التعبير عن معان شخصية بالاعتماد الشديد على العبارات المحفوظة أو المركبة من كلمات مألوفة وعلى ما يسمعه من محاوره. ويتألف معظم كلامه من جمل قصيرة في المضارع ، وفي بعض الأحيان تكون غير كاملة فيها تردد وغير دقيقة لغوياً. ومن جهة أخرى قد يكون الناطق طلقاً ودقيقاً على غير ما نتوقع لأن الكلام لديه عبارة عن توسع في المادة المحفوظة والعبارات الثابتة. قد تؤثر لغته الأولى على نطقه ومفرداته وتراكيبه تأثيراً كبيراً. وقد ينشأ سوء تفاهم مراراً، لكن مع التكرار وإعادة صياغة العبارات يستطيع المحاور المتعاطف المعتاد على التعامل مع الناطقين بغير لغته فهم كلام المبتدئ الأعلى. وحين يطلب منه أن يتعامل مع عدد من المواضيع وأن يؤديَ وظائف المستوى المتوسط، فإنه يتمكن أحياناً من الإجابة بجمل مفهومة، إلا أنه لا يستطيع المثابرة على الأداء في مستوى الجملة .12 13

المبتدئ الأوسط

يتواصل المبتدئ الأوسط بأدنى حدود التواصل مستخدما عددا من الكلمات المتفرقة والعبارات المحفوظة مقتصرة على السياق الذي اكتسبت فيه اللغة. وحين يستجيب لأسئلة مباشرة، قد ينطق بكلمتين أو ثلاث في آن واحد وأحيانا بإجابة محفوظة. يصمت مراراً فيما يبحث عن المفردات البسيطة أو يعيد استخدام كلماته أو كلمات محاوره. إن المبتدئ الأوسط قد لا يُفهم إلا بصعوبة فائقة حتى من متحاور متعاطف معتاد على التعامل مع غير الناطقين باللغة. وحين يطلب منه التعامل مع مواضيع من خلال أداء وظائف لغوية تخص المستوى المتوسط يلجأ مرارا إلى التكرار أو استخدام كلمات من لغته الأولى أو الصمت التام.

المبتدئ الأدنى

ليس للناطق في المستوى الثانوي المبتدئ الأدنى مقدرة وظيفية حقيقية، وبسبب نطقه قد لا يُفهم قوله، لكن إذا ما أعطي وقتا وتلميحا كافيين فقد يستطيع تبادل التحية والتعريف بنفسه وتسمية عدد من الأشياء المألوفة في بيئته المباشرة. وليس باستطاعته أداء وظائف لغوية أو معالجة مواضيع تخص المستوى المتوسط؛ ولذلك لا يستطيع المشاركة في حوار حقيقي.

 

View sample


1قد لا يكون مفهوم الفِقرة الشفوية من صفات العربية المميزة، إلا أن المقصود بالخطاب المستفيض هو الكلام المنظم وفق تسلسل زمني ومنطقي يسهّل على السامع إدراك ترابط الأفكار بعضها ببعض.

2على سبيل المثال، العبارة "لأن لا أجيد السباحة" مفهومة من السامع، لكنها تتطابق والتركيب الإنكليزي. يحتاج التركيب العربي إلى ارتباط اسم "أنّ" بها مباشرة إن كان اسماً أو ضميراً. مثال آخر لتأثر الكلام باللغة الأولى حذف العائد في صلة الموصول مثل "الرواية التي أحبّ".

3يعبر القول العربي "لكل مقام مقال" عن مستويات اللغة المتوقعة من المتفوق. ففي موقف رسمي عام يستخدم لغة راقية دقيقة، بينما يلجأ ذات الناطق إلى لغة مبسطة دارجة للتحاور مع يافع مثلاً.

4كأن يستخدم العبارة "كرم حاتمي" في سياقها المناسب.

5كما أسلفنا لا يوجد في العربية تقليدياً مفهوم الفِقرة. المقصود بها الفكرة المتكاملة بغرضها وتفاصيلها.

6يحسن التمييز بين زمان الفعل (أي الماضي الحاضر والمستقبل) وصيفة الفعل التي تقتصر على الماضي والحاضر والأمر.

7كبعض الجموع مثل "عرب" حيث يعاملها بعض الدارسين كالمفرد، واختيار مفردات غير ملائمة للسياق مثل "حركات" بدلاً من "أفعال".

8إن المتصل الرسمي-غير الرسمي يتوازى نظرياً وليس دائماً مع استخدام الفصحى في أحد طرفيه والعامية في الآخر. فقد تستخدم العامية في بعض المناطق اللغوية في مواقف رسمية ولو أن السائد، خصوصاً في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، هو استخدام الفصحى، في الفضائيات التي تطمح إلى الوصول إلى مشاهديها عبر الحدود السياسية والإقليمية تحديداً.

9أي باستخدام أدوات الربط.

10الصرف، وحالات الاسم مثلاً.

11غاليا ما تكون الأخطاء في هذا المستوى في التذكير التأنيث والجمع وحالات الاسم وفي اختيار المفردة المناسبة.

12الفعل الماضي بالعربية أبسط من المضارع تركيبياً وقد يكون أيسر على الدارس اكتسابه.

13يتمكن دارس العربية من إنتاج جمل في مرحلة مبكّرة نسبياً بفضل الجملة الاسمية المكونة من مبتدأ وخبر وغير المحتوية على فعل كما في "أنا من أوهايو" والتي تشير إلى الزمن الحاضر.